Sunday, February 27, 2011

السينما تزيد أسعار البوب كورن (الفشار أوالنفيش) بنسبة %20


اتصل بي أحد الأصدقاء المحبين للأفلام والذهاب الى دورالسينما .. وكان حينها خارجا من عرض أحد الأفلام في هذه العطلة العجيبة المفرحة .. فقال لي شيئا كان غير مفرح له ولكم أعزائي محبي الذهاب الى دور السينما .. قال لي : هل تصدق أنني اشتريك بوب كورن من نوع الكاراميل وعندما أعطيته الحساب المعتاد قال لي أن الحساب ناقص ولابد أن يدفع 20 بالمئة زيادة على طلبه من البوب كورن أو الفشار أو النفيش - أيهما تفضل أن تطلق عليه - استغرب صاحبنا أبو الفشار وضربته " البوهة " .. ( لمن  لا يعرف البوهة فهي حالة اندهاش مفاجئة تصيب المتلقي وتجعله يصمت لفترة بسيطة وحواجبه تكون معلقة عالأخر وعيونه تكون مبققه أيضا ) فرد عليه المحاسب وقال : نعم الأسعار زادت  

!اشلون ؟! هل كيف ؟! معقوله ؟


 لنرى متى وكيف زادت هذه الأسعار ؟


الزيادة حصلت للتو مع الاحتفالات بالأعياد الوطنية .. ونزول الالف دينار طبعا ( ماصار ألف كل من يبي ينتفه !) .. فقبلها طالعتنا الصحف بكم من الخصومات لكثير من الجهات مع الأعياد الوطنيه حتى جاء في بعض هذه الاشاعات أن أسعار التذاكر ستصبح نص دينار احتفالا بالأعياد الوطنية ؟! ولكن الحقيقة تأتي دائما حسب ما يريده التجار .. فالزياده المصطنعة في الأسعار هي هواية التجار المفضلة.. فالهم الأول والأخير لهم ليس رضا المستهلك أوالعميل .. انما رضا جيب التاجر وجيب المساهمين في شركته

نرجع الى صاحبنا ماغيره الذي أبلغني بزيادة الأسعار فقد قال لي أنه لا يمانع أي زيادة للسعر اذا كان في مقابل تلك الزيادة تطور في الخدمة والجودة .. فهو دائما  كان مستاء من قلة كمية الكاراميل في البوب كورن بالمقارنة مع السينيمات في الخارج ومع هذا والغريب أن السعر يزداد ! قالها لي و" البوهة " تضربه أيضا للمرة الثانية !




وفي جسة نبض تويتيرية .. طرحت سؤال عن حقيقة زيادة أسعار البوب كورن .. فكان جواب أحدهم أنه كان مصدوما بالزيادة .. وكان جواب أحد المتوتوتات أنها لا تثبت الأسعار حتى تميز أن الأسعار قد بقيت ثابتة أو تناقصت أو زادت !

الزيادة صارت يا عاشقي الفن السابع ولكن يبقى سؤال بسيط جدا يدور في بالي لهذه الزيادة .. لماذا لم تعمم زيادة الأسعار في  الاعلام والصحف حتى يعرف رواد السينما عن هذه الزيادات المصطنعة ؟ ففي الفترة الاخيرة تصدرخبر ممتاز العديد من البلوقات والجرائد وفي مقابلة عرضت على برنامج تلفزيوني شهير .. كان الخبر الممتاز والذي لابد أن يشكروا عليه متمثل في لمسة انسانية رائعة لذوي الاحتياجات الخاصة وهي تذكرة دخول مدى الحياة لهذه الفئة (على ما أعتقد ) .. مبادرة انسانية تسجل لهم بالتاكيد ولكن دعوني أرجع الى السؤال البسيط الذي طرحته قبل قليل ولكن سأطرحه الأن بصيغة أخرى : لماذا لم يقال في ذلك الخبر وعلى فكرة سوف نزيد أسعار البوب كورن على عملائنا الأعزاء الأوفياء تقديرا لما يدفعوه لنا وذلك على مدار السنة .. لذا نود منهم أن يلزموا مقاعدهم ويغلقوا تلفوناتهم ويدفعوا أكثر من جيوبهم !!

Friday, February 25, 2011

Almost Review : b+f Open Flame Kitchen ( Not Only Sliders ! )


مطعم " أوبن فليم كيتشن " ليس مجرد مطعم يقدم سلايدرز ( البيرجر الصغير ) الواضح في الصوره أعلاه .. فقائمة الطعام ماشالله .. الله يزيد ويبارك .. من كل ما تشتهيه وبجوده عاليه وطعم أروع .. السلايدرز ليست فقط بيرجر لحم .. فبامكانك طلب اللوبستر وغيره  من الأنواع الكثيرة عندهم .. نخلي السلايدرز على جنب وننطلق في هذا المطعم الرائع


عند الوصول يأتيك المشروب الترحيبي ..طعمه مش بطال وتقدم أنواع مختلفة من الخبز  المزعتر والغير مزعتر مع صحن لبنه " مجكنم " كما نقول هنا في الكويت للأشياء الصغيرة


والمشروب الغازي والغير غازي متواجد وبقوه هناك .. ما عليك الا تخيل الطعم لتجد خلطتك المرجوة فتروي بها عطشك القاتل  .. دكتور بيبر طلبه أحد المتواجدين في الطاولة  لأنه دكتور ! .. ولكن للأسف ماذا يفعل المهندس اذا لم يجد مهندس بيبر .. سؤال خربوطي لا يحتاج الى جواب


مرحلة أولى من المقبلات التفجيرية تبتدأ بـ" داينامايت فرايز " يدخلك في عالم المولوتوف والتي أن تي وجميع أنواع المتفجرات بطعمه السبايسي .. يا ساتر أولها داينامايت ! تاليها شراح يكون


و تتوالى الأطباق المقبلاتية ..  فيأتي أروع أطباق المقبلات المتواجد في الصوره أعلاه عباره عن قطع لحم متبله ومبهرة بالبهارات السبايسية ومشوية على اللهب مرفقة بالبطاطا المكزبره والصوص العجيب مع هذا الطبق اللذيذ


ولا يفوتني في أي مطعم الا وتكون البيتزا أحد المحطات .. البيتزا ؟ .. اي نعم البيتزا .. هذي الخبزة اللي فوقها طماط وجبن ؟ .. اي ما غيرها الدائرية التى عندما تأكلها لا تدخل  بفمك الا اذا كانت مثلثات ! .. البيتزا كانت غاية في الروعة مع الجبن والبيبيروني وسماكة العجينة المعقولة وتحميشها التوب


 وبعيدا عن السلايدرز ..  وقريبا من البيرجر مينيو .. طلب أحد المتواجدين " الغير- أكيلين " على الطاولة  بيرجر تسمى " روما بيرجر" كانت عبارة عن  لحم خاص ( واجيو) مع مشروم وصوص وبطاطا في القفص المشبك ومخلل خيارايري .. بالكاد استطعت التقاط صورة طلب صاحبنا  " الغير أكيل " ولكنني لا أعلم اذا كان الطلب جيدا أم لا ؟! .. لأن صاحبنا  " الغير أكيل " لا يريد مني أن أعمل ريفيو على طلبه أو حسب ما يدعي بـ "بروكسي ريفيو " أترككم بعناية الله وكل عام والكويت بألف خير وسلام

Friday, February 18, 2011

Almost Review : UNKNOWN Movie


فيلم حركة واثاره من الدرجه الأولى .. يجعلك مشدودا طوال الفيلم لمتابعه الأحداث المتعاقبة .. الفيلم من بطوله ليام نيسون الذي أبدع في فيلم سابق له يدعى "تيكن" .. قد يربط البعض هذا الفيلم بنجاح السابق .. من الممكن ولكن هنا يختلف الوضع حيث مسرح الأحداث مدينة برلين البارده في المانيا الشرقيه .. وتتوالى الأحداث منذ بداية الفيلم عندما ينسى بطل الفيلم حقيبته التى تحمل كل اثباتاته الشخصية في المطار


 قصة .. حركة .. واثاره حتى نهاية الفيلم  .. فيلم يستحق المشاهده بكل تأكيد ولكن يوجد عندي سؤال يدور في بالي منذ زمن طويل .. لماذا لا يوجد  في هوليوود مصممو أزياء يعرفون كيف ينسفون الغتره والعقال ؟! .. أقترح على بعض الشباب الحريفه الشقردية في اليوتيوب أن يعلمّوا الأجانب كيف تنسف الغتره بالطريقه الصحيحة .. فمن غير المعقول فيلم ميزانيته مليونية وشخصية الأميرالعربي الخليجي فيها محوري ونسفته مثل نسفة " بن هندي " الذي يخرج علينا في كل رمضان بنسفات خربوطية
Movie Rating
Movie Trailer

Tuesday, February 15, 2011

Valentine Burger !


حتى البيرجر أصبح من السلع الرائجة للفالانتاين مع هذا البيرجر الحار بكل ما تحمله الكلمة من معنى ! اذا كان الكلام صحيحا فالمطاعم الهندية تكون محتفله على مدار العام بالفالانتاين نظرا لما تقدمه من أطباق سبايسي وبهارات تفجيرية ! 

Saturday, February 12, 2011

Roony's Goal Of The Season [ MUST-SEE !!! ]


انتهى ديربي الغصب .. لا ديربي الرحيل ..لا يمكن ديربي التحدي .. أتوقع التحدي يكون تسمية ممتازة الا اذا حدث شيءعظيم في المباراة .. الحدث هو هدف الفوز لوين روني .. الهدف لا يحتاج الى تعليق ! .. فقط متع ناظريك بهذه اللمسة السحرية التى انهت المباراة بفوز مان يونايتد بهدفين لهدف واحد مقابل المان سيتي .. تفرج يا عم   

              

Friday, February 11, 2011

Almost Review : Naranj Restaurant (Syrian Cuisine - Olympia Towers)


  خطر في بالي تجربة مطعم جديد .. وكان مزاجي في حينها مشاوي شامية ميه الميه  عندنا هنا في الكويت .. لا شعوريا ( بس مستقصدا) ذهبت الى برج ألومبيا الجديد لأجرب المطعم السوري " نارانج " .. ركنت سيارتي بنفسي وذهب الى هذا المطعم ولم أستخدم خدمة ايقاف السيارات الموجوده .. يالله ما عليه في المره اليايه استخدمها .. مساحة المطعم كبيره و" شرحه " .. ديكوراته شامية أصيله بلمسة عصريه .. ليس ذلك فحسب ؟! .. فالقرصون والقرصونات لابسين اللباس السوري الأصيل ( من طقة باب الحاره) يعني المطعم متروس" أباضايات " جلسنا على الطاوله في قسم غير المدخنين طبعا .. واذا كنت من محبي الشيشة فليعينك الله عليها وأنت تشربها في القسم الخارجي 


 وصل المينيو الجميل بشكله وملمسه .. وجلست أتصفح وأتفقد ما فيه .. ماذا عساي أن أطلب من المطاعم الشامية ؟!.. أكيد كل ما لذ وطاب من المقبلات البارده والحارة والأطباق الرئيسية .. طلبنا حمص باللحمة وفتوش وعرايس بالجبن (يطلق عليه ماريا) ومادري ماذا  طلب صاحبي "الأكيل" في هذه الطلعه صاج محشي بالدجاج أو شيء من هذا القبيل


   المهم .. قبل الطلبات أحضر لنا الأباضاي هذه المقدمات قبل المقبلات ..خبز وزيتون مهروسا وصوص أحمر مبهروبعضا من المكسرات


 وبانتظار الطلب تستمرالأغاني الشرقيه بصوت المطربين السوريين ولكن بلهجات مختلفة .. فجورج وسوف وميادة الحناوي يصدحان باللهجة المصرية ! .. أهم شي الجو والسلطنة  ولكن تبقى هذه الأصوات سورية  تغني في مطعم سوري  أصيل


وصل الفتوش الذي أستطيع أن أعطيه علامة كاملة تقريبا .. لأنه أحتوى على البصل والزيتون الأسود المقطع .. ويا حبذا لو كان مخلوطا بالأصل .. فطعمه كان " كتير..كتير "  بيجنن أو بيأخد العقل أيها يحدث أولاحسب التسلسل الزمني


 هذا وتوالت علينا الأطباق الواحدة تلوة الأخرى ! .. كانت لذيذة في طعمها وجديدة في تحضيرها عندنا في الكويت


الطبق الرئيسي كان عبارة عن مشاوي مشكله .. طعمها شامي حتى النخاع ولكن الكميات قليلة نسبيا .. فهي مثاليه لنا لأننا لم نكن نعلم ماذا كان في انتظارنا !! شراح يكون مثلا


الضيافة الشامية طبعا ما بتمر هيك عالسريع ! وان ما كبرت ما بتصغر !! طبعا أقصد بها صينية الحلويات الشرقية وسلة الفواكه التى يشتهر بها أهل الشام .. كانت هذه اخر مراحل الوجبة عند هذا المطعم المتميز ومن ناحية السعر يعتبر أكثر نسبيا مقارنة مع باقي المطاعم المشابهة ولكن يستحق الزيارة "عن جد" باللهجة السورية

Sunday, February 6, 2011

Sambosa Sandwich : السندويشة السمبوسية


في أحد الصباحات - الغير- باكرة  في هذا الوقت الجميل من السنة توجهت الى السالمية للتبضع والتشري في شهر الأفراح ..شهر فبراير .. شهرالخصومات والزيادات في اّن واحد !  لم أتناول وجبة الفطور في ذلك اليوم مبكرا .. فتوجت على الطايرالى مطعم/كافتيريا يبيع جميع أنواع الساندويشات الحارة والباردة .. وصلت عند مطعمنا المعطاء وطلبت منه سندويشتي حلوم وهوت دوغ .. فجلست انتظر الشيف الهندي الأنيق لينتهي من طلبي .. وكالعادة قضيت الوقت بالنظر على الساندوشات المعمولة والمطلوبة من قاصدي المطعم حتى شاهدت ابداعا واختراعا في عمل السندويشات .. و بحسب مشاهدتي المتواضعة  أتوقع أن يكون هذا الاختراع المنافس المشاكس لساندويشات المطاعم الأمريكية السريعة في صميم أعمالها .. وداحر لكل المحاولات من المطاعم اللبنانية والهندية والايطالية .. ليس ذلك فحسب بل ستنتهي من بعدها اسطورة المطاعم اليابانية والشرق اسيوية برمتها من على الساحة


 الاختراع العجيب كان عبارة عن "ساندويشة سمبوسة" .. نعم سمبوسة أو كما يطلق عليها الهنود " ساموسا" .. ما غيرها المثلثة اذا كنت خبيرا بالأشكال .. لم أصدق عيني للوهلة الأولى ! .. فكان هذا المنظر الأول والشيف يمسك بالسمبوسة المحشية بالجبن .. فكان التوقع البديهي أن يضعها في أحد الأكياس .. ولكن المفاجاّت لا تأتي فرادى انما تأتي بالجملة


وضعها داخل الصمونة .. وفتتها تفتيتا مبرحا لتدخل بطريقة مريحة وتكون سندويشة على الطريقة الاحترافية ! .. ومن بعد ما أدخل السمبوسات وفتفتها وضع عليها البطاطا والملحقات الأخرى حتى يكتمل هذا الاختراع العجيب .. عوافي للي طلبها