Thursday, December 23, 2010

Almost Review : TRON LEGACY


ترون : ليجاسي فيلم خيال علمي من انتاج ديزني .. يعتبر الجزء الثاني من هذه السلسلة التى بدأت في عام 1982 ومن بعدها المخرج "نام على عمره " لغاية 2010 عشان ينزل هذا الجزء الثاني ! .. أنا لا أتخيل كيف شاهد الناس الجزء الأول وهو يحتاج لهذا الكم من الجرافيكس والتقنيات الحديثة .. في الثمانينات أعتقد أن هذا الفيلم كان يعتبر ثورة في مجال الخدع السينمائية وتصوير المشاهد .. حيث أن قصة الجزء الأول تحكي عن  قصة " كيفين فلين" مبرمج كميبوترلألعاب الفيديو جيمز " ينحكر" داخل هذا العالم الرقمي  و يجبر على الدخول في صراعات اللعبة والبرامج و"يعابل" على ما يخرج منها .. هذا تريلر الفليم الأول الثمانيني الانتاج 


نأتي الى الجزء الجديد الذي من بعد ما شاهدته لا أملك الا أن أوافق مخرجه/ منتجه على نطرته الطويلة لتصوير هذا الجزء مثل ما عمل "جيمس كامرون " مع " أفاتار" حيث كان الفيلم تقريبا جاهزا للتصوير بعد فيلمه الاسطوري أنذاك " تايتانيك" الا أنه تريث لأنه مكلف ماديا في تلك الفترة وبجودة تصوير تكاد تكون عادية 

 نخلي " أفاتار" في حاله ونرجع الى فيلمنا الذي شاهدته في لندن على شاشة  " الثري دي " أو كما يقول اخوننا المصاروة " السري دي" التي حسب ما أعتقد كانت الأنسب لمشاهدته .. الفيلم من ناحية الفكرة يكاد يكون مقبول .. ولكن الأخراج والموسيقى التصويرية هي العلامة الفارقة في هذا الفيلم .. ألوان قليلة جدا في الفيلم من أسود وأزرق وأبيض وبرتقالي .. الا أن توظيفهم في جرافيكس غير طبيعي أضاف الكثير للفيلم على الرغم من قلة الشخصيات والحوار ! ..ولكن شيء يغطي على الاخر .. احضار شخصية " كيفين فلين " الى شبابه وجعله شخصية محورية في الفيلم  كانت عجيبة ويكاد يكون التمثيل لممثل حقيقي وليس جرافيكس الا في بعض اللقطات الواضحة في مشاهد الأكشن خصوصا 

Movie Rating 

  
Movie Trailer

Monday, December 20, 2010

Almost Stuck in London because of the SNOW - Part 2

جاء الفرج أخيرا من قمرة الطائرة باخلائها بعد ما يقارب الست ساعات !! .. حملت حقائبي وانطلقت سريعا حتى لا أواجه الأزدحام المعتاد عند الجوازات .. مررت على الجمارك كأنني داخل بريطانيا مرة أخرى وذهبت الى قسم استلام الحقائب مقابل مكتب عليه علامة الخطوط الكويتية .. الموظفة تقول لا تطلعون للخارج انتظروا حقائبكم قرابة الساعة حتى تأخذوها !.. والتعليمات من الطيارة تقول لا تأخذوا الحقائب !! ... انتظرنا قليلا حتى جاءنا الفرج من أحد أفراد طاقم الطائرة بالخروج والذهاب الى مكتب الكويتية في قاعة الوصول .. الحمدلله خرجنا واذا بأمة " لا اله الا الله " و كثير من الأمم الأخرى منتشرون في كل مكان .. ذهبنا الى فرع الكويتية ولم يكن الموظف موجود بعد ؟! .. انتظرنا قليلا حتى أتى وأخذ مسافري الدرجة الأولى ودرجة الأعمال على جنب وقال أنه في انتظار اللستة لعمل اللازم من حجزللغرف ( ان وجدت) ووسائل النقل للفندق المنشود 
كل هذا استغرق قرابة الساعة ونصف
توجهنا بعدها الى قاعة المغادرين مرة أخرى للوصول بسهولة الى "الميني فانز" المتوقع وصولها .. بدأوا بالدرجة الأولى طبعا حتى أتى أول باص بعد نصف ساعة  .. وكان العدد المطلوب نقله قرابة الأربعين .. والفانات تأتي حبة حبة كل نصف ساعة واحد ان لم يكن أكثر !.. يصل باص  ليحمل معه 6-8 مسافرين .. وأنا أنتظر وأتضور جوعا .. وفي نفس الوقت لا أريد أن أذهب لأشترى لأن الطابور طويل جدا والموجود ليس بالمطلوب حتما  
المهم وبعد طول انتظار قرابة الساعتين وأكثر وصل الباص المنشود ليأخذنا الى فندقنا المنشود أيضا .. كل شي كان منشود تقريبا في تلك اللحظات .. استغرق الباص نصف ساعة حتى وصلنا الفندق بسلام بعد أكثر من عشر ساعات عصيبة في هذه الرحلة العكسية من الطائرة الى الفندق .. توزعنا على الغرف الموجودة بانتظار رحلة العودة 
الغير معروف وقتها لحد هذه اللحظة


Sunday, December 19, 2010

Almost Stuck in London because of the SNOW - Part 1


 على البي بي سي تتصل المسافرة " هيزل جرين " المفعم اسمها بالألوان الزاهية لتشرح الصورة السوداوية  لما يحدث في مطار هيثرو  للمسافرين من قاصدي لندن و ما يحيطها من وجهات .. بريطانيا دخلت الفريزر الرسمي يوم السبت الموافق الثامن عشر من ديسمبر بهذا " السنو " وتعطلت المطارات والقطارات والشوارع بسبب ما حدث من ظروف جوية سيئة


الله يعين " هيزل جرين" ومن في المطار الذين افترشوا الأرض ليناموا بعد هذه الحوسة ... الحمدلله أنا الان موجود في أحد الفنادق أكتب هذا البوست لما حدث في مطار هيثرو عند تساقط الثلوج بكثافة ... الرحلة كانت مبرمجة في الصباح الباكر على خطوطنا الكويتية وعند وصولنا المطار كانت الأجواء سليمة .. لا تساقط للثلوج ولا شيء من هذا القبيل .. دخلنا الى السوق الحرة واذا بالثلج يتساقط قبل ساعة من الاقلاع .. وأنا أقول : الله يستر ! .. دخلت الطائرة وجلست على الكرسي وأنا منهك لانني لم أنم الا 3 ساعات قبل هذه الرحلة لأنام أكثر وقت ممكن وانا على الطائرة .. أتوقع أن أغلب المسافرين استعملوا نفس التكتيك  ؟!.. المهم قبل لا أنام  أخذت الصورة أعلاه    كذكرى لهذه الثلوج .. نمت نومات متقطعة وكل مرة أجد نفس المشهد .. الطيارة لم تقلع اطلاقا وكابتن الطائرة لا يعطي حتى معلومات  مطمئنة وان عطاها تكون بالقطارة وغير مفيدة 

  
صحصحت عالاخر واذا بنوماتي المتقطعة فاقت الخمس ساعات ونصف الساعة .. طاقم الطائرة وزع الوجبات وما أستطعت أنا الا أن أحصل على نهاية الوجبة بحلوى كاكاو وفواكه .. قرابة الست ساعات كان المسافرون " محكرون " داخل الطائرة  حتى " زهقوا من الملل " .. حيث كانت التوجيهات متناقضة وغير دقيقة .. بالنسبة لي بعد نصف ساعة من قعدتي من النوم زهقت فما بالك بالباقي ..الأطفال يتطايرون من كرسي الى اخر  ويسرحون ويمرحون كأنهم في يوم البحارة ( حدي قديم عاد يوم البحارة ) .. نأسف للتشبيه العتيج .. لمتابعي المدونة من القرن الجديد كأنهم في " ماجيك بلانينت" والمضيفين طايحيله أكل بالوجبات والسناكس .. حوسة ما بعدها حوسة .. ناس تشيل قشها وتطلع .. وناس قاعدة على الكراسي ما تدري شتسوي ... واحد معصب من السياحية يقول " حاكرينا وراء على ما يخلصون الدرجة الأولى أكل !! "  والموجود في الدرجة الأولى يقولهم أنا بأخذ قشي وأطلع  ؟! وهم ( المضيفون) يقولون المطار مغلق ما يستقبل الخارجين لانه امتلىء عالأخربالمسافرين الغلبانين .. كل هذا يحصل بين الدرجة السياحية والأولى وانا جالس في درجة رجال الأعمال أنتظر الفرج

Friday, December 17, 2010

Almost Travel : London '10 - Singer Rumor Secrets Revealed ?!





ماكينات خياطة" سنجر"عادت الى الأضواء في الأشهر السابقة مع اشاعة انتشرت في النت والمنتديات عن احتوائها على مادة ثمينة ؟! .. والناس على نياتهم صدقوا هذه الخدعة عندنا في دول الخليج ! .. من الممكن أن يكون أحد الأسباب لعودتها للأضواء مجددا الطلب المتزايد عليها من فئة معينة .. ولكن لماذا الطلب يتزايد على ماكينات "كحيانة" تحسسك أنك في ربوع بومباي الهندية أو ردهات كراتشي الباكستانية ؟! .. ولكن بعيدا عن شبه الجزيرة الهندية وفي الجزيرة البريطانية  وبالتحديد في مجمع ويست فيلد في لندن .. وجدت هذه الماكينة على فاترينة محل الملابس "أوول سينتس" .. ماكينة سنجر كلاسيكية .. سوداء ما تخرش المية


ليس ذلك فحسب بل عامود كامل من الأشكال و"الأرناق" المختلفة لهذه المكينة  الفذة التي كانت الأداة التى لا يتستغنى عنها في الخياطة 



عفوا .. حائط كامل وليس عامود في المحل .. من أين أتت هذه الماكينات السوداء لتملىء حائطا كاملا في هذا المحل للملابس 


  

 عذرا .. واجهة المحل بكل اتجاهاتها كانت " مليانة عالأخر " بهذه المكاين السوداء وليست في هذا الفرع فقط .. انما تملىء الأفرع الأخرى أيضا 


ربما تكون تلك الاشاعة صحيحة ولكن ليس لكون تلك الماكينات ثمينة أو بداخلها كنز ! .. انما نظرا لزيادة الطلب عليها من مجانين الديكور والاكسسوارات الذين لم يجدوا مكانا لها الاعلى واجهة أحد محلات الملابس .. من الممكن أن نجد في المستقبل  من يجمع بطول المشروب الغازي "كراش " ليزين بها محله لبيع المشروبات والعصائر أو علب الأرنب الجائع الفارغة ليجمل بها مطعمه لبيع الهمبرجر .. الناس فيما يعشقون مذاهب أكيد .. ولكن مصممي الديكور فيما يصممون مجانين

Thursday, December 9, 2010

Almost Football : Arsenal Vs Partizan Belgrade @ Emirates Stadium


في يوم الأربعاء الموافق الثامن من ديسمبر التقى فريق المدفعجية " أرسنال " مع بارتازان بلغراد الصربي في استاد الامارات في شمال لندن ضمن الجولة الأخيرة من دوري أبطال أوروبا


الجو كان بارد جدا لدرجات تصل الى الصفر وما تحته .. ولكن المباراة كانت ساخنة للارسنال على أرض الملعب على وجه الخصوص فلا سبيل غير الفوز فيها لضمان التأهل ... الملعب كان تحفة فنية في التوزيع والتنظيم والمدافع الموجودة  والتي لم تكن على أهبة الاستعداد .. ملعب المدفعجية يضعون مدافع في الخارج .. شي أكيد ..ملعب الدمبكجية شيحطون تقريبا ؟ أتوقع "بنقز" و"طبل مصري" و"طيران" بره الملعب ممكن


ولكن لا أعلم لماذا الاستاد كان على أدنى مستوى اضاءة من الخارج .. تحليلي البسيط المتواضع أنها بسبب " جعاصة الانجليز المعروفة في توفير المصاريف" .. المهم وصلت للأستاد عن طريق ميترو الانفاق ..محطتان  توصلنى للملعب - هولووي روود وأرسنال- على الخط الأزرق .. وهوو يا الأزرق العب بالساحة يا كويت .. هوو هوو والله ورفعت الراس هووهوو رد الفرح والكاس وهوو يا الازرق العب بالساحة يا كويت .. نطلع من فرحتنا بفوز المنتخب بكاس الخليج 20 ونعود للمباراة .. نزلت في محطة هولووي روود ولحقت المشجعين الى أن أوصلوني الى استاد الامارات


توجهت الى مركز بيع التذاكر الموجود في الجانب الجنوبي الغربي لأستلم التذكرة التى اشتريتها من موقع الارسنال الرسمي عن طريق النت .. وأحضرت نسخة من الايميل وجوازي الأزرق بكبره .. في اللحظة الأولى " قلبي طاح  في بطني" فلم تجد التذكرة وقالت لي أنك متأكد أن التذكرة ستستلمها من هنا ؟! .. قلتها نعم وكان عندي ايميل يبين ذلك .. حتى أستوعبت وقالت لي أعطني بطاقة تعريفية لك ( الجواز) أخذت نسخة منه وسلمتني التذكرة والحمدلله


ومن بعدها توجهت الى مستودع الأسلحة على حسب تسمية المدفعجية لأجلب الذخائر الأرسنالية من داخل هذا المتجر الكبير


الأوادم مثل النمل داخله من جميع الأجناس والأعمار لشراء تلك المنتجات الأرسنالية


المتجر يضم كل ما تتخلية من منتجات أرسنال وقسم لطباعة الاسامي وقسم فيديو وكتب وكاكاو وحلاو .. حتى أنهم كانوا ييبعوا شالات الفريق المنافس أيضا .. اشتريت ما أريد وخرجت سريعا باتجاه بوابة الدخول 


دخلت الى داخل الاستاد وانتظرت في الكافتيرياهروبا من ذلك البرد القارص .. وقبل دخول الملعب تجولت لأجد كثيرا من  البوسترات الجميلة والمعلومات عن هذا النادي العريق .. ومنها هذا الحائط لأبطال الهاتريك في الفريق على مر التاريخ 


نزل الفريق أرض الملعب للتسخين ويبدو أرشافين الروسي الغير محظوظ في المباراة لاحقا وسمير نصري الفرنسي المبدع في هذا اللقاء


توجهت  الى مقعدي لأستمتع في المباراة .. دخل الفريقان أرض الملعب والحماس يملىء المدرجات


ركلة البداية لأرسنال .. لعب الشوط الأول كان عبارة عن سيطرة مطلقة لأرسنال مع ضياع بعض الفرص الثمينة


حتى أتى الفرج بضربة جزاء تصدى لها بنجاح روبن فان بيرسي حيث ركلها بقدمه قريبة من الحارس وأنا أركل بقدمي الأرض لأجلب بعضا من الدفىء والحرارة في هذا البرد السحتني .. وهذا ما انتهى عليه الشوط الأول  


توجهت الى الكافتيريا مع هذا الفوج الكبير من المشجعين كما هو واضح في الصورة .. انتظرت حتى بداية الشوط الثاني والذي كان في بدايته سيئا لأرسنال فقد تمكن الصرب الأوغاد من احراز هدف مباغت على أرسنال .. من بعدها الجماهير أشتعلت وشجعت  وتنرفزت في نفس الوقت .. وأنا أنتفض من البرد في مكاني ! وأشجع اللعب الحلو أكيد   


أرسنال ضغط كثيرا لاحراز هدف الفوز وقد قام فيينجر بتغييرناجح باستبدال أرشافين الغير موفق في المباراة بوالكوت الطائر .. ونتج عن ذلك خطورة بالغة منها هذا الفاول لفان بيرسي


حتى جاء الفرج في الدقيقة 73 على قدم والكوت - البديل الناجح- بهدف رائع وبعدها بأربع دقائق سجل سميرنصري هدفا ثالثا بطريقة أرسنال المعهودة .. باصات سريعة وكثيرة ومن بعدها شوته حلوة بالجوول ليضمن فوز الأرسنال في المباراة


وانتهت المباراة بنتيجة ثلاثة أهداف لأرسنال مقابل هدف واحد لبارتازان بلغراد وتأهل بذلك أرسنال الى الدور الثاني من بطولة دوري أبطال أوروبا " باليالله "  .. والخوف كل الخوف راح يكون من الدور القادم في المسابقة

ملخص المباراة

  

Tuesday, December 7, 2010

Almost Travel : London '10 - Babbo Restaurant


عالسريع وأنا كنت ماشي في منطقة ماي فير في قلب لندن لفت انتباهي مطعم ايطالي اسمه للوهلة الأولى يوحي بأنه هندي ويذكرني كثيرا بأصدقائنا من الجالية الهندية ..  مطعم بابو ..ولكن ليست بحرف بي واحد انما اثنان ... عملت تحقيقي عن طريق النت ووجدت أن المطعم شكله " مو هين " ..انشالله اذا كان عندي وقت أجربه

Saturday, December 4, 2010

Almost Travel : London '10 - PRET

PRET London city airport

مع وصولي إلى عاصمة الضباب .. عفوا عاصمة الثلوج - لندن .. تجتاح تلك الثلوج الجزيرة البريطانية وأوروبا بشكل عام مما يجعل الجو في هذه المناطق فريزري للغاية
Temp

والجو البارد القارص كما هو متعارف عليه يغرّق الغرقان أكثر في الجوع .. فما كان مني إلا الذهاب الى "بريت" المشهور بالسندويشات الطازجة واللذيذة .. بحثت كثيرا عما يسد جوعي من ساندويشات باردة وساخنة ولكن الكثير مما هو موجود يحتوي على مشتقات الخنزير ؟!... وأنا أكره التونة ولا أطيق البيض ! .. وكان الفرع يحتو أيضا على فلافل ولكن ما أقول إلا" خلوّ الفلافل لأهله " .. إسترقْت الأنظار على طاولات المتواجدين .. فوجدت سندويشة توستد ( تتحمص على شواية ) يتناولها بعض المتواجدين .. وعندها توجهت إلي أرفف السندويشات لأكشتف ما هي تلك السندويشة المحمصة ؟.. وبعد بحث صغير وجدتها بأم عيني "المبحلقة " ! السندويشة عبارة عن توست أسمر و جبن موزاريلا وطماطم مع صوص البيستو الايطالي الشهير ... طلبتها مع الدايت كولا والبطاطا التشيلي سبايسي
البطاطا كانت حلوة وليست مبهرة كثيرا .. أما السندويشة فكانت عجيبة جداً جداً .. الموزاريلا ذائبة وصوص البيستو لذيذ والخبز الأسمر يكمل الطعم الرائع .. السندويشة حلوة لذيذة لدرجة أنني طلبت واحدة أخرى
Mozzarella pesto sandwich

السؤال المطروح وبقوة : متى نري هذا المطعم العجيب في كويتنا العجيبة
BlogBooster-The most productive way for mobile blogging. BlogBooster is a multi-service blog editor for iPhone, Android, WebOs and your desktop

Saturday, November 27, 2010

Almost Review : MACHETE Movie



فيلم " ماشيتي " هو اخر أفلام المخرج روبيرت رودريغيز  ... المخرج المشهور بالدموية والاثارة بنوعيها كما "كوينتين تارانتينو" .. الفيلم يتناول المهاجرين الغير شرعيين ( المكسيكيين بالخصوص) الى أمريكا ومسألة تأمين الحدود و ما يدور في قضايا الانتخابات و الحرب على المخدرات وتجارتها .. الفيلم مليء بالنجوم كعادة روبيرت رودريغيز من دينيرو وجيسيكا ألبا وميشيل رودريغيز وليندسي لوهان وسيغال والـ" ماشيتي" أبو عنترالنسخة المكسيكية




مشاهد الاكشن كثيرة جدا .. وتكاد تكون هي أصل الفيلم .. المشاهد دموية للغاية في كثير منها على طريقة سين سيتي وكيل بيل .. فاذا كنت من النوع الذي يروق له هذا النوع من 
   الأفلام ... فالـ" ماشيتي " سيعجبك حتما .. الفيلم فيه تقطيع طبعا في السينما  

وعلى حسب ماجاء في نهاية الفيلم فمن الممكن أن يكون هناك جزء ثاني باسم "ماشيتي يقتل" وثالث " باسم " ماشيتي يقتل مجددا" بانتظار هذه الأجزاء


تقييم الفيلم


التمثيل : 8/10
القصة : 7/10
الإخراج : 8/10
الجرافيكس والإضافات : 7.25/10
عامل التقييم التقريبي : 7.75/10

التقييم العام : 7.6/10
Movie Trailer
 

Thursday, November 25, 2010

Almost Review : Taco Bell


كنت في زيارة خاطفة للأفينيوز .. وفي فترة الظهيرة - وقت الغداء .. خطر على بالي أن أجرب تاكو بيل لعلّي أستعيد ذكريات الولايات المتحدة الأمريكية .. لم أكن " ميت من اليوع " على حسب المفهوم الكويتي .. ذهبت للتجربة فقط .. كان على المطعم شوية زحمة  يعني نطرة  بودقيقتين


 انتظرت وأنا أقّلب المينيو يمينا شمالا .. ماذا عساي أن أطلب ؟ وهل يحتاج هذا سؤال ؟! أكيد دجاج كاسيديّا .. أكثر طلب طلبته من تاكو بيل أمريكا .. خفيفة وحلوة .. أما اذا ياي على بالي أن " أدبّه" فعندي بوريتو الدجاج المشوي والناتشوز بأنواعه والبطاط بالجبن وخلافه ... ولجعل  تلك الوجبات حلوة أكثر كنت دايما أشيل العيش والفول ... - شاهد البوست السابق- أضغط


 عالعموم طلبت الكاسيديا الموجودة بالصورة أعلاه  مع دايت كولا بدون ثلج ... الحلو بالحجم الكبير للكولا عندهم أنه يكون بلاستيكي أفضل من الكرتون عند باقي المطاعم


وصلت الكاسيديا بسلام ... وبدأت التجربة المكسيكية ! .. من أول قضمة أحسست بالفرق ؟! .. الطعم العام مشابه لأمريكا ولكن الدجاج المستخدم كان صغيرا والصوص يغلب على الكاسيديا .. كان لا بد من استخدام قطع دجاج صدر كبيرة نسبيا كما في الفاهيتا .. تكون كبيرة لتعطي الطعم المطلوب وتحس بالديايه .. ايه نعم الديايه الدياية .. لان الدياية بألف ناقة ! أكملتها كلها والحمدلله مع الدايت كولا حيث كانت معقولة تقريبا

وهذه هي صورتها في الحقيقة .. التورتيا ( الخبز المكسيكي) والصوص والجبن نفس أمريكا بالضبط ... باقي بس الدجاج يتضبط وسلامتكم

Almost Travel : Turkey '10 - Mosques & The Islamic History - Part 1

حجية صوفيا

قصر توب كابي

مسجد السلطان أحمد من الخارج

بوابة دخول مسجد السلطان أحمد

مسجد السلطان أحمد من الداخل

 الزخرفة العثمانية لقبب مسجد السلطان أحمد 
 
 
مسجد أورتاكوي

 مسجد ييني بجانب الجراند بازار

مسجد ييني من الداخل